Home » » الجيش المصري يعلن بإفتخار عن مصادرته لصواريخ كانت في طريقها لغزة

الجيش المصري يعلن بإفتخار عن مصادرته لصواريخ كانت في طريقها لغزة

Written By موقع قولوها on الاثنين، 24 ديسمبر، 2012 | 18:27




تماشياً مع الدور الإجرامي والتآمري الخطير على الأمة والذي يقوم به النظام المصري منذ عهد المقبور السادات وإتفاقيات كامب ديفيد الخيانية التي وقعها مع العدو اليهودي ، حيث إعترف بحق باطل للمستعمرين اليهود في أرض فلسطين المسلمة ، ورفع لهم علما في سماء قاهرة المعز وعمل على نقل مصر إلى الخندق المعادي للأمة فأصبحت مصر بجيشها وأجهزتها الأمنية وإعلامها خنجرا في ظهر الأمة ، وممكناً للخطط الصليبية الإستعمارية من أرض الإسلام .

 ورغم إنتفاضة الشعب المباركة في مصر التي أطاحت برأس الكفر والإجرام مبارك ، إلا أنها فشلت حتى الآن في إقتلاع أسس النظام المتصهين والمتغلغل في مصر ومؤسساتها ... ويترجم هذا التغلغل في إعلان الجيش المصري الممول أمريكياً وبإفتخار عن مصادرته لصواريخ تي دي آيه فرنسية الصنع كانت في طريقها إلى غزة.

وقالت  "القوات المسلحة المصرية" في بيان صحفي لها أصدرته الإثنين 2012/12/24 إن "عناصر القوات المسلحة العاملة في محافظة شمال سيناء بالتعاون مع العناصر الوطنية من أهالي وبدو سيناء تمكنت فجر اليوم الاثنين من إحباط محاولة لتهريب عدد 17 صاروخا معدة للتهريب إلى قطاع غزة وذلك في منطقة بئر لحفن (على مسافة 22 كم جنوب مدينة العريش بشمال سيناء)".

وأوضح البيان أن الصواريخ المكتشفة من طراز "تي دي آيه" عيار 68 مم ، ويصل مداها إلى حوالى 3 كم وهى صواريخ جو / أرض فرنسية الصنع يمكن استخدامها كصواريخ أرض / أرض من خلال تجهيزات محلية الصنع .

وختم البيان بأن هذه العملية تأتي "في إطار الجهود المكثفة للقوات المسلحة لتأمين حدود الدولة على كافة الاتجاهات كأحد أهم مهامها الرئيسية لإجهاض جميع المخططات والمحاولات التي تهدف إلى تقويض استقرار أمن المجتمع المصري والإضرار بالأمن القومي".

ولم يوضح البيان من أي جهة جاءت هذه الصواريخ غير أنه سبق أن أعلنت السلطات المصرية في الأشهر الاخيرة عن ضبط كميات من الأسلحة مهربة عبر الحدود مع ليبيا.


ويأتي إعلان الجيش المصري عن مصادرة الصواريخ بعد يوم واحد من إصدار وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي قرارا بحظر بيع أو إيجار أو منع حق الانتفاع للأراضي بسيناء علي الشريط الحدودي الواقع بين مصر وكلا من غزة وإسرائيل لمسافة 5 كليومترات .

ويرى المراقبون في إعلان الجيش المصري وفي هذا الوقت بالذات المدى الخطير الذي تجذرت فيه عمليات التنسيق الأمني بين المستعمرين اليهود الأوباش  والأجهزة المصرية والغربية الصليبية الإستعمارية في محاصرة الفلسطينيين في غزة، كما ويشيرون إلى أن مصر لم تتغير رغم إنتفاضه شعبها الذي يدعم بقوة فلسطين وتحريرها ويعارض أي تنسيق مع العدو اليهودي.

Share this article :

إرسال تعليق